Profile image
Story Views

Now:
Last Hour:
Last 24 Hours:
Total:

What Is Semitic?

Thursday, December 7, 2017 11:10
% of readers think this story is Fact. Add your two cents.

Headline: Bitcoin & Blockchain Searches Exceed Trump! Blockchain Stocks Are Next!

So, the Bible is a title deed and God an estate agent. Clinton and Obama supported it, but didn’t do it. Trump’s acted and acknowledged Jerusalem as the Israeli capital. Israelis behave as if Judaism were a racial identity. It’s not, it is a belief system just as choosing Christianity or Islam are belief systems.


So, what is Trump up to? Certainly putting the cat among the pigeons. Is there method in his chaos? Does he have an end game for a Middle East peace plan? I’m posting his full speech below. Before that Bill Mitchell and Your Voice America. Bill Mitchell, like him or not, frequently calls it correctly. He started Tweeting during the Trump campaign for President and had a few hundred followers. The night of the US election he had 90 million reTweets and now about 300,000 followers.
He has just aired his first ‘faith based’ programme and they discuss God and Israel.

I don’t do God. I don’t do Darwin. However, if you want a better analysis than the BBC about Trump, you could do worse than Bill Mitchell.

YourVoice™ Faith & Freedom (12/3) – Faith & Freedom Show!

YourVoice™ America (12/6) – Jerusalem Israel’s Capital!

Statement by President Trump on Jerusalem
https://www.whitehouse.gov/the-press-office/2017/12/06/statement-president-trump-jerusalem
Diplomatic Reception Room
1:07 P.M. EST

THE PRESIDENT: Thank you. When I came into office, I promised to look at the world’s challenges with open eyes and very fresh thinking. We cannot solve our problems by making the same failed assumptions and repeating the same failed strategies of the past. Old challenges demand new approaches.

My announcement today marks the beginning of a new approach to conflict between Israel and the Palestinians.

In 1995, Congress adopted the Jerusalem Embassy Act, urging the federal government to relocate the American embassy to Jerusalem and to recognize that that city — and so importantly — is Israel’s capital. This act passed Congress by an overwhelming bipartisan majority and was reaffirmed by a unanimous vote of the Senate only six months ago.

Yet, for over 20 years, every previous American president has exercised the law’s waiver, refusing to move the U.S. embassy to Jerusalem or to recognize Jerusalem as Israel’s capital city.

Presidents issued these waivers under the belief that delaying the recognition of Jerusalem would advance the cause of peace. Some say they lacked courage, but they made their best judgments based on facts as they understood them at the time. Nevertheless, the record is in. After more than two decades of waivers, we are no closer to a lasting peace agreement between Israel and the Palestinians. It would be folly to assume that repeating the exact same formula would now produce a different or better result.

Therefore, I have determined that it is time to officially recognize Jerusalem as the capital of Israel.

While previous presidents have made this a major campaign promise, they failed to deliver. Today, I am delivering.

I’ve judged this course of action to be in the best interests of the United States of America and the pursuit of peace between Israel and the Palestinians. This is a long-overdue step to advance the peace process and to work towards a lasting agreement.

Israel is a sovereign nation with the right like every other sovereign nation to determine its own capital. Acknowledging this as a fact is a necessary condition for achieving peace.

It was 70 years ago that the United States, under President Truman, recognized the State of Israel. Ever since then, Israel has made its capital in the city of Jerusalem — the capital the Jewish people established in ancient times. Today, Jerusalem is the seat of the modern Israeli government. It is the home of the Israeli parliament, the Knesset, as well as the Israeli Supreme Court. It is the location of the official residence of the Prime Minister and the President. It is the headquarters of many government ministries.

For decades, visiting American presidents, secretaries of state, and military leaders have met their Israeli counterparts in Jerusalem, as I did on my trip to Israel earlier this year.

Jerusalem is not just the heart of three great religions, but it is now also the heart of one of the most successful democracies in the world. Over the past seven decades, the Israeli people have built a country where Jews, Muslims, and Christians, and people of all faiths are free to live and worship according to their conscience and according to their beliefs.

Jerusalem is today, and must remain, a place where Jews pray at the Western Wall, where Christians walk the Stations of the Cross, and where Muslims worship at Al-Aqsa Mosque.

However, through all of these years, presidents representing the United States have declined to officially recognize Jerusalem as Israel’s capital. In fact, we have declined to acknowledge any Israeli capital at all.

But today, we finally acknowledge the obvious: that Jerusalem is Israel’s capital. This is nothing more, or less, than a recognition of reality. It is also the right thing to do. It’s something that has to be done.

That is why, consistent with the Jerusalem Embassy Act, I am also directing the State Department to begin preparation to move the American embassy from Tel Aviv to Jerusalem. This will immediately begin the process of hiring architects, engineers, and planners, so that a new embassy, when completed, will be a magnificent tribute to peace.

In making these announcements, I also want to make one point very clear: This decision is not intended, in any way, to reflect a departure from our strong commitment to facilitate a lasting peace agreement. We want an agreement that is a great deal for the Israelis and a great deal for the Palestinians. We are not taking a position of any final status issues, including the specific boundaries of the Israeli sovereignty in Jerusalem, or the resolution of contested borders. Those questions are up to the parties involved.

The United States remains deeply committed to helping facilitate a peace agreement that is acceptable to both sides. I intend to do everything in my power to help forge such an agreement. Without question, Jerusalem is one of the most sensitive issues in those talks. The United States would support a two-state solution if agreed to by both sides.

In the meantime, I call on all parties to maintain the status quo at Jerusalem’s holy sites, including the Temple Mount, also known as Haram al-Sharif.

Above all, our greatest hope is for peace, the universal yearning in every human soul. With today’s action, I reaffirm my administration’s longstanding commitment to a future of peace and security for the region.

There will, of course, be disagreement and dissent regarding this announcement. But we are confident that ultimately, as we work through these disagreements, we will arrive at a peace and a place far greater in understanding and cooperation.

This sacred city should call forth the best in humanity, lifting our sights to what it is possible; not pulling us back and down to the old fights that have become so totally predictable. Peace is never beyond the grasp of those willing to reach.

So today, we call for calm, for moderation, and for the voices of tolerance to prevail over the purveyors of hate. Our children should inherit our love, not our conflicts.

I repeat the message I delivered at the historic and extraordinary summit in Saudi Arabia earlier this year: The Middle East is a region rich with culture, spirit, and history. Its people are brilliant, proud, and diverse, vibrant and strong. But the incredible future awaiting this region is held at bay by bloodshed, ignorance, and terror.

Vice President Pence will travel to the region in the coming days to reaffirm our commitment to work with partners throughout the Middle East to defeat radicalism that threatens the hopes and dreams of future generations.

It is time for the many who desire peace to expel the extremists from their midst. It is time for all civilized nations, and people, to respond to disagreement with reasoned debate –- not violence.

And it is time for young and moderate voices all across the Middle East to claim for themselves a bright and beautiful future.

So today, let us rededicate ourselves to a path of mutual understanding and respect. Let us rethink old assumptions and open our hearts and minds to possible and possibilities. And finally, I ask the leaders of the region — political and religious; Israeli and Palestinian; Jewish and Christian and Muslim — to join us in the noble quest for lasting peace.

Thank you. God bless you. God bless Israel. God bless the Palestinians. And God bless the United States. Thank you very much. Thank you.

(The proclamation is signed.)

END 1:19 P.M. EST

ملاحظات بشأن عاصمة إسرائيل

شكرا،

عندما تسلمت مقاليد الحكم، وعَدتُ بالنظر في تحديات العالم بعينين مفتوحتين وذهن نقي جدا، ونحن لا نستطيع أن نحل مشاكلنا من خلال نفس الافتراضات الفاشلة وإعادة نفس الاستراتيجيات الفاشلة في الماضي. تحتاج التحديات القديمة نهجا جديدا.

إن إعلاني اليوم يمثل بداية لنهج جديد تجاه الصراع بين اسرائيل والفلسطينيين.

ففي عام 1995، إعتمد الكونجرس قانون سفارة القدس حثَّ فيه الحكومة الفدرالية على نقل السفارة الأمريكية إلى القدس والاعتراف بأن تلك المدينة – وبشكل هام جدا – هي عاصة اسرائيل. وقد تم إقرار القانون في الكونجرس بأغلبية ساحقة من كِلا الحزبين، وقد أُعيد تأكيده بالاجماع من قبل مجلس الشيوخ قبل ستة اشهر فقط.

ومع ذلك، ولأكثر من عشرين سنة، مارس كل رئيس أمريكي سابق الإعفاء الذي يسمح به القانون – رافضا نقل السفارة الأمريكية إلى القدس أو الاعتراف بالقدس كعاصمة لإسرائيل.

لقد اصدر الرؤساء هذه الإعفاءات ظنا منهم بأن تأخير الاعتراف بالقدس من شأنه أن يعزز قضية السلام. ويقول البعض بأنهم كانت تنقصهم الشجاعة، غير انهم اتخذوا ما اعتقدوا أنه القرار الصائب على أساس حقائق فهموها في حينها. ومع ذلك فإن النتيجة تتحدث عن نفسها. فبعد اكثر من عقدين من الإعفاءات، نحن غير قريبين من تحقيق اتفاق سلام دائم بين اسرائيل والفلسطينيين. وسيكون من الحماقة ان نفترض بأن تكرار نفس الصيغة بالضبط من شأنه أن يأتي بنتيجة مغايرة أو افضل.

لذلك، فقد قررت أن الوقت قد حان للإعتراف رسميا بالقدس كعاصمة لإسرائيل.

وفي حين جعل الرؤساء السابقين من هذا الأمر وعدا رئيسيا في حملاتهم، إلا أنهم لم يفوا بذلك. وأنا اليوم أوفي بذلك.

لقد قررتُ بأن مسار العمل هذا يخدم المصالح العُليا للولايات المتحدة والسعي لتحقيق السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين. إن هذه خطوة طال انتظارها للدفع بعملية السلام قدما والعمل نحو التوصل إلى اتفاق دائم.

إن إسرائيل دولة ذات سيادة، ولها الحق – كأي دولة اخرى ذات سيادة – بأن تحدد عاصمتها. وإن الاعتراف بأن هذا الأمر يُعد حقيقة هو شرط ضروري لتحقيق السلام.

قبل 70 سنة مضت اعترفت الولايات المتحدة، برئاسة الرئيس ترومان، بدولة اسرائيل. ومنذ ذلك الوقت، جعلت اسرائيل عاصمتها في مدينة القدس – العاصمة التي اسسها الشعب اليهودي في الأزمنة القديمة. واليوم القدس هي مقر الحكومة الإسرائيلية الحديثة. فهي موطن البرلمان الإسرائيلي، الكنيست، فضلا عن المحكمة العُليا الإسرائيلية. وهي محل الاقامتين الرئيسيتين لرئيس الوزراء ورئيس الدولة، وتضم مقرات العديد من الوزرات الحكومية.

وقد التقى الرؤساء ووزراء الخارجية والقادة العسكريين الأمريكيين القادمين في زيارة بنظرائهم الإسرائيليين في القدس ولعقود – كما فعلتُ أنا في زيارتي لإسرائيل في وقت سابق من هذا العام.

إن القدس ليست مجرد قلب لثلاثة أديان عظيمة، بل هي ايضا الآن قلب لأحد اكثر الأنظمة الديمقراطية نجاحا في العالم. ولقد بنى الشعب الاسرائيلي لسبعة عقود مضت بلدا يتمتع فيه اليهود والمسلمون والمسيحيون وأتباع جميع الاديان بحرية العيش والعبادة وفقا لما يمليه عليهم ضميرهم ومعتقداتهم.

تُعد القدس اليوم مكانا يصلي فيه اليهود عند الحائط الغربي، ويمشي فيه المسيحيون في محطات درب الصليب، ويصلي فيه المسلمون في المسجد الاقصى، ويجب ان تبقى كذلك.

ومع ذلك، وعلى مدى كل هذه السنوات، رفض الرؤساء اللذين كانوا يمثلون الولايات المتحدة الاعتراف رسميا بالقدس كعاصمة لإسرائيل. وفي الحقيقة، فقد رفضنا الاعتراف بأي عاصمة إسرائيلية على الإطلاق.

ولكننا نعترف اليوم أخيرا بما هو واضح – بأن القدس هي عاصمة إسرائيل. وهذا ليس أكثر، أو اقل، من الاعتراف بالحقيقة. بل هو ايضا الشيء الصحيح الذي يجب فعله. وإنه شيء يجب القيام به.

ولذلك، وتماشيا مع قانون سفارة القدس، فأنا اوجه وزارة الخارجية ايضا ببدء التحضيرات لنقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس. وسوف يبدء هذا الشيء على الفور عملية توظيف المهندسين المعماريين والمهندسين الآخرين والمخططين لتكون السفارة الجديدة بمثابة إشادة رائعة بالسلام عند اكتمالها.

ومن خلال إصدار هذه الإعلانات، أرغب ايضا أن أوضح نقطة بشكل كبير: إن هذا القرار لا يُقصَد به، بأي شكل من الاشكال، أن يعكس خروجا عن التزامنا القوي بتسهيل التوصل إلى اتفاق دائم للسلام. نريد أن يكون هناك اتفاقا يكون بمثابة صفقة عظيمة للإسرائيليين وصفقة عظيمة للفلسطينيين. ونحن لا نتخذ موقفا تجاه أي قضايا تتعلق بالوضع النهائي، بما في ذلك الحدود المُعينة للسيادة الإسرائيلية في القدس، أو حل قضية الحدود المتنازع عليها. حيث ان هذه المسائل تعود إلى الطرفين المعنيين.

وتظل الولايات المتحدة ملتزمة التزاما عميقا بالمساعدة في تسهيل اتفاق سلام مقبول لدى كلا الطرفين. وأعتزم أن أفعل كل ما بوسعي للمساعدة في صياغة مثل هكذا اتفاق. إن القدس هي إحدى القضايا الاكثر حساسية في هذه المحادثات وبدون اي شك. وستدعم الولايات المتحدة حل الدولتين إذا وافق عليه كلا الطرفان.

وفي هذه الاثناء، أدعو جميع الاطراف إلى الحفاظ على الوضع الحالي في المواقع المقدسة التابعة للقدس، بما في ذلك جبل الهيكل، الذي يُعرف أيضا بالحرم الشريف.

وفوق كل شي، فإن أملنا الأكبر هو تحقيق السلام – المُبتغى العالمي الذي يتوق إليه كل إنسان.

ومن خلال الإجراء الذي نتخذه اليوم، أؤكد من جديد التزام إدارتي الثابت لمستقبل يعمه السلام والأمن في المنطقة.

سيكون هناك بالطبع خلاف ومعارضة بشأن هذا الإعلان – ولكننا واثقون من أننا في نهاية المطاف سوف نتوصل الى السلام ونصل إلى أرضية فيها تفاهم وتعاون اكثر، في الوقت الذي نعمل فيه على حل هذه الخلافات.

وينبغي على هذه المدينة المقدسة أن تبعث إلى ماهو افضل في الانسانية – توجيه رؤيتنا إلى ماهو ممكن، وليس جرنا وإدخالنا في المعارك القديمة التي اصبح من السهل جدا لتنبؤ بها. إن السلام ليس بعيدا عن متناول الذين يرغبون الوصول اليه.

لذلك ندعوا اليوم الى الهدوء والاعتدال وإلى أن تسود اصوات التسامح على حساب موردي الكراهية. وينبغي أن يرث أطفالنا حبنا، وليس صراعاتنا.

وأكرر الرسالة التي ألقيتها في القمة التاريخية والاستثنائية في المملكة العربية السعودية في وقت سابق من هذا العام: إن الشرق الأوسط هي منطقة غنية بالثقافة والروح والتاريخ. وإن الناس فيه رائعون وفخورون ومتنوعون ونشطون وأقوياء. غير أن المستقبل المذهل الذي ينتظر هذه المنطقة محجوب بفعل سفك الدماء، والتأخر، والرعب.

سوف يسافر نائب الرئيس/ بنس إلى المنطقة في الأيام المقبلة للتأكيد من جديد على التزامنا في العمل مع الشركاء في كل انحاء الشرق الاوسط لهزيمة التطرف الذي يهدد آمال واحلام الأجيال المقبلة.

لقد حان الوقت للكثير من اللذين يرغبون بتحقيق السلام أن يطردوا المتطرفين من وسطهم. وقد حان الوقت لجميع الأمم والشعوب المتحضرة أن يردّوا على الخلاف من خلال نقاش منطقي – لا من خلال العنف.

وحان الوقت للأصوات الشابة والمعتدلة في جميع انحاء الشرق الأوسط بأن تطالب لنفسها مستقبلا مشرقا وجميلا.

إذا دعونا اليوم نعيد تكريس انفسنا لمسار من التفاهم والاحترام المتبادلين. ودعونا نعيد التفكير في الافتراضات القديمة ونفتح قلوبنا وأذهاننا لاحتمالات جديدة. وأخيرا، أطلب من قادة المنطقة – من السياسيين والدينيين، إسرائيليين وفلسطينيين، يهودا ومسيحيين ومسلمين – بأن ينضموا إلينا في السعي النبيل نحو تحقيق سلام دائم.

شكرا لكم، وبارك الله فيكم، وبارك الله في اسرائيل، وبارك الله في الفلسطينيين، وبارك الله في الولايات المتحدة الأمريكية. شكرا جزيلا لكم. شكرا.

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail



Source: http://tapnewswire.com/2017/12/what-is-semitic/

Report abuse

Comments

Your Comments
Question   Razz  Sad   Evil  Exclaim  Smile  Redface  Biggrin  Surprised  Eek   Confused   Cool  LOL   Mad   Twisted  Rolleyes   Wink  Idea  Arrow  Neutral  Cry   Mr. Green

Top Stories
Recent Stories
 

Featured

 

Top Global

 

Top Alternative

 

Register

Newsletter

Email this story
Email this story

If you really want to ban this commenter, please write down the reason:

If you really want to disable all recommended stories, click on OK button. After that, you will be redirect to your options page.